شبكه منتديات المعاليا

منتديات المعاليا
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
التحيه لأهلنا المعاليا في كل بقاع السودان والعالم اجمع,,وهذه دعوه للمشاركه والتفاعل
التحيه لاهلنا في كردفان وعديله وابوكارنكا وكليكلي ابوسلامه

شاطر | 
 

 وقفه علي الأطلال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد بليل



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 11/05/2014

مُساهمةموضوع: وقفه علي الأطلال   السبت يوليو 26, 2014 8:01 am

وقفة علي الأطلال ---  أحمد بليل – أم طوطحانة


سلام عليك يا ايتها القرية المستلقية بين احضان الوديان والسهول والأشجار الباسقة ، سلام عليك سلام الشوق والحب والإلفة سلام عليك كلما زاد حبك في افئدة ابنائك ، وعطفوا عليك ،  وسكبوا مشاعرهم تحت قدميك وصرحوا بحبهم العميق الذي سكن افئدتهم وغذته خواطرهم .
المكان: قرية من قرى شمال دارفور ويشمل الاهداء قرية التبت بشرق دارفور وقرية ام ديبون بغرب كرفان عبثت بها يد الإنسان فأحرقتها وحطمتها ودمرتها .
الزمان: منذ عام 2003 وحتي يومنا هذا .
بعد ان هدات الأحوال نوعا ما في دارفور جراء الحرب التي دارت رحاها في دارفور وبعد هجرة امتدت لسنوات انتهز عبدالله حسين هذه الفرصة ليزور  اهله واقاربه ويقف علي احوال قريتهم التي نزح منها اهلها فماذا وجد وماذا رأى وماذا قال؟ لم يتعرف عبدالله حسين علي مكان منزلهم ولا منازل اقربائه وجيرانه لأن كل شئ قد احترق واختفت ملامحه حتي الشجر ومسجد القرية الذى كان يرفع منه الآذان الي عنان السماء لم يسلم ، وقف عبدالله يدق ابواب الماضى بمشاعره الجياشه ، يستنشق عبير الذكريات .. ويحفر تراب الزمن لعله ينتزع منه بعض نفسه المدفونه في ذاك المكان .
يا الله...لم يكن يدور بخلده وهو ذاهب الي قريته ان يراها بهذه الصورة!!! ها هو في ساحات خالية ..ومبان محترقة.. محطمة.. مهدمة .. واذا الأشواك قد نبتت في تلك الساحات وكأنها لم تجد لها مكان إلا مرتع ذكرياته . لقد أخذ يتنقل في هذه الساحات وكأنه يتخطي عتبات الزمان وابواب الأيام وكأنه ينظر إلي ذكرياته وهي تمر سريعا امام عينيه . وقف يتامل .. ويعيد شريط الذكريات .. ذكريات صباه في هذا المكان الذى تربطه به رابطة حب ووفاء .
رحمتك يارب.. وقف برهة ينظر الي تلك المرابع.. فلا يصدق ما يري.. كانه لم يعش في هذا المكان احد .. وكأنه لم يمر من بين تلك الطرقات إنسان .. وقف مشدوها والحيرة اخذت منه كل ماخذ .. والحزن بدا يتسرب إلي فؤاده .. والأفكار تلعب بعقله لقد  حبس في تلك اللحظات العبرة... من يصدق ان هذا المكان والذى لا يكاد يتسع إلا للقلة القليلة قد  كان يستوعب اغلب افراد القرية نساءا ورجالا وكبارا واطفالا ؟ من يصدق أن في هذه الساحات كان الناس يروحون ويجيئون ويجلسون ويجتمعون؟ ومن يصدق أنه كان في داخل هذه البيوت كان الناس يأكلون ويشربون وينامون ويكرمون؟ ومن يصدق أن في هذا المكان كانت تقام الأعراس .. والمناسبات ..والولائم .. والأفراح .. والمآتم ؟ أين من كانوا يملؤن هذه المنازل ؟ أين من كانوا يتسامرون علي هذه الرمال والتي اصبحت مغطاة بالرماد.. فاين أولئك القوم ؟ لقد احتواهم باطن الأرض ومن نجا منهم احتوته حظائر وأسوار ورواكيب النزوح. يا الله ... لقد دارت دورة الزمان علي هذه القرية التى كانت آمنة فلم يبقي فيها إلا غبار الذكريات لقد كانت ساحاتها مكان لهوه ولعبه مع اقرانه لقد ضحك فيها كثيرا ... وبكي فيها كثيرا ... وقف عبدالله وهو يفكر مليا وامامه أسئله حائرة لم يجد لها اجابة كيف ولماذا ومتي وأين ؟؟؟ تسمر في  مكانه في انتظار الاجابة علي كل الأسئلة يا تري هل من مجيب.

من الصعب ان يجد الانسان مكان طفولته واحلامه ومستقبله قد تغيرت معالمه وملامحه
كم  من  منزل في  الأرض  يألفه الفتي ........... وحنينه أبدا  لأول منزل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وقفه علي الأطلال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه منتديات المعاليا :: منتدي المنبر العام-
انتقل الى: